رابط الموقع
facebook
youtube
رهان البيئة في الجزائر
تاريخ ووقت الإضافة:
05/07/2014 [ 13:20 ]
رهان البيئة في الجزائر
بقلم: أ- مهري شفيقة

شهدت الجزائر جملة من المشاكل البيئية الخطيرة جراء عدة عوامل طبيعية وبشرية أصبحت تهدد سلامة المواطن واستقراره ، إذ تأثر إطار الحياة بهذه المشاكل فتدهورت مستويات المعيشة وتفشت الأمراض نتيجة التلوث بمختلف أشكاله ، وزادت النطاقات المتصحرة بشكل متسارع ، وزادت مخاطر التعرية الهوائية والمائية ، ونقص الغطاء النباتي ، وبدأت أنواع مختلفة من الكائنات النباتية والحيوانية تختفي تدريجيا، وزادت المناطق الصناعية الملوثة ، وعجزت الدولة عن معالجة مياه الصرف الصحي وتسير النفايات  .......

          فالوضع البيئي  في الجزائر في تدهور مستمر وهذا التدهور مرتبط بالزيادة السكانية  من جهة وغياب ثقافة الحفاظ على البيئة لدى المواطن الجزائري من جهة أخرى ، فمع زيادة النمو السكاني تزداد الضغوط على الموارد لتلبية الحاجيات المتزايدة للسكان وبالتالي تزداد المشاكل البيئية تفاقما ، فالنفايات في تزايد مستمر خصوصا الصلبة والخطيرة منها الناتجة عن عمليات التصنيع الغير متحكم فيها،هذه الأخيرة التي تهدد بزوال الموارد الطبيعية بالإضافة إلى الخطورة التي تشكلها على الوضع الصحي للسكان ، وكذا الخسائر الاقتصادية التي تقدر بأكثر من 3 مليار دولار سنويا حسب وزارة البيئة وتهيئة الإقليم،كما أن التلوث بجميع أنواعه يهدد بيئة الجزائر حيث تعد وسائل النقل المصدر الرئيسي للتلوث خصوصا في المدن الكبرى.

هذا وأصبحت مشكلة التصحر من أخطر المشاشهدت الجزائر جملة من المشاكل البيئية الخطيرة جراء عدة عوامل طبيعية وبشرية أصبحت تهدد سلامة المواطن واستقراره ، إذ تأثر إطار الحياة بهذه المشاكلكل التي تواجهها الجزائر فحوالي 20 ألف هكتار تتصحر سنويا جراء زحف الرمال وانجراف التربة ، بالإضافة إلى الاستنزاف المستمر للغطاء النباتي. .

         هذا الوضع البيئي المتسارع التقهقر أثر على النظام البيئي في الجزائر الذي بدأت ملامحه تتغير حيث طالت تأثيرات هذه التغيرات مختلف المجالات البيئية بما فيها الطبيعية، من نباة حيوانات وتنوع بيولوجي بشكل عام إلى المجال البشري ، حيث شهدت الجزائر إرتفاعا كبيرا في نسبة الأمراض وظهور أنواع مرضية لم تعرفها الجزائر مسبقا ، كل هذا راجع لتلوث البيئة المحيطة من ماء هواء وتربة وحتى غذاء ، فحياة المواطن الجزائري أصبحت عرضة لتأثيرات البيئة غير الصحية والآمنة ، فالبرعم من وجود إطار مؤسساتي وتشريعي لحماية البيئة في الجزائر  وبالرغم من أن الجزائر لم تدخر جهدا في مجال حماية البيئة وتهيئة الإقليم ، إلا أن خطورة الوضع البيئي في الجزائر لا يزال يثير القلق خصوصا في ظل غياب الوعي البيئي لدى كافة شرائح المجتمع المعنيين بحماية البيئة ، فمختلف الدراسات الاستطلاعية الأكاديمية التي أجريت في هذا الصدد أكدت على خلل كبير جدا في مستويات الوعي البيئي والسلوك البيئي لدى مختلف الفاعلين ، فهم من بين الأسباب الأساسية لما ألت إليه البيئة الجزائرية ، بالإضافة لضعف التنسيق بين مختلف الفاعلين البيئيين في الجزائر وغياب الأدوار ،

    للإشارة نشير فقط  إلى أن الجزائر  خصصت أغلفة مالية ضخمة قدرت ب3.9 مليار ، إذ تعد هذه الميزانية ثاني أكبر ميزانية في المنطقة العربية لتحقيق قفزة نوعية في هذا المجال ، إذ يؤكد تقري جماعة \\\"يال\\\" الأمريكية أن الجزائر تصنف الدولة العربية الأولى من حيث الاهتمام بالبيئة ، حيث تعمل وزارة البيئة حاليا على تطبيق إستراتيجية شاملة للبيئة والتنمية المستدامة تهدف لإبعاد الأخطار البيئية والتحكم فيها. لكن الواقع يثبت عكس ذلك، السؤال المطروح في ختام هذا المقال لماذا عندما نطرح قضية البيئة الجزائرية للبحث  نصل إلى الكثير من المتناقضات ؟.

 

 

التعليقات
عدد التعليقات: 0
قضية وتعليق!
فيسبوك تشدد على قواعد البث المباشر
تصويت إيكو
ما هو رأيك بموقعنا،، موقع إيكو للإعلام والتسويق الاخضر
ممتاز
جيد جدا
جيد
مقبول
ينتهي التصويت بتاريخ
30/05/2019
الأحوال الجوية
القائمة البريدية
الصحة والتغذية
"حشرات" تعيش على وجهك دون علمك!
أسعار العملات
العملة سعر الشراء سعر البيع
الـدولار الامـريـكـي 3.62 3.61
الدينــار الأردنــــي 5.11 5.9
الـــيــــــــــــورو 4.09 4.08
الجـنيـه المـصــري 0.20 0.20
صوتيات ايكو
صوتيات ايكو استماع تحميل
جنيه مصري
جنيه مصري