رابط الموقع
facebook
youtube
الاعلام البيئي واهداف الألفية الثالثة
تاريخ ووقت الإضافة:
25/06/2014 [ 15:23 ]
الاعلام البيئي واهداف الألفية الثالثة
بقلم: علاء حنتش

يلعب الاعلام دورا مهما في الحفاظ على البيئة،  من خلال  تقديم المعلومات التي تحفز الجمهور على انتهاج سلوك يحافظ على استدامة الموارد الطبيعية، هذه المعلومات التي سيقدمها الاعلام  تعتمد على فهم الاعلاميين للقضايا البيئية وموقعها في سلم اولويات الدولة  ومدى ادراجها في الخطط التنموية الوطنية.

ومضى احد عشر عاما على اعلان الامم المتحدة عن اهداف الانمائية للالفية التي اتفق على تحقيقها قادة العالم عام الفين ولم يبق الا ثلاثة اعوام لانتهاء مهلة تحقيقها في 2015.

وفي التقرير العربي الثالث حول تحقيق اهداف الالفية في الوطن العربي كان التغير المناخي يمثل تحديا جوهريا في طريق تحقيق الاهداف وخصوصا كفالة استدامة البيئة وما يتفرع عنه من غايات متمثلة في إدماج مبادئ التنمية المستدامة في السياسات والبرامج القطرية ‏وانحسار فقدان الموارد البيئية والحد بقدر ملموس من معدل فقدان التنوع البيولوجي بحلول عام ‏‏2010‏ وتخفيض نسبة الأشخاص الذين لا يمكنهم الحصول باستمرار على ‏مياه الشرب المأمونة وخدمات الصرف الصحي الأساسية إلى ‏النصف بحلول عام 2015‏ وتحقيق تحسين كبير بحلول عام 2020 لمعيشة ما لا يقل عن 100 ‏مليون من سكان الأحياء الفقيرة.

وبحسب التقرير فان نسبة الغلاف النباتي في المنطقة العربية حافظ على ثباته منذ عام 1990 او زاد بنسبة ضئيلة جدا ، وان خمس عشرة دولة عربية على الاقل  تواجه خطر استنفاذ مصادرها المائية كالبحرين والاردن والكويت وليبيا وعمان وقطر والامارات تقع تحت مستوى الـ 1000 متر مكعب سنويا للفرد.

هذه المؤشرات المقلقة تنبئ بضرورة ايجاد اعلام بيئي متخصص يكون قادرا على توجيه اهتمام الجمهور الى المخاطر البيئية التي تلوح في الافق وتحفيز صناح القرار والضغط عليهم  لاتخاذ اجراءات وقرارات تلزم المواطنين بالحفاظ على البيئة.

فالاعلام البيئي يلامس احتياجات المواطن الاساسية والتأثيرات والأضرار الناتجة عن الكوارث أو التلوث ويتوجه الى الجماهير لتكون قوى ضاغطة لحث أصحاب القرار على انتهاج سياسة إنمائية متوازنة تحترم البيئة وتحافظ على مواردها الطبيعية.

الاعلام يعتبر الركيزة الاولى في عملية رفع الوعي البيئي لانه الوسيلة الاكثر تأثيرا بما بتضمنه من وسائل اتصال المرئي والمسموع والمكتوب، فماذا لو ان الدول العربية رافقت خططها لتحقيق اهداف الالفية الثالثة برسائل اعلامية متكررة للجمهور تحذرهم من المخاظر البيئة وتحفزهم على زراعة الاشجار والاقتصاد في استخدام المياه العذبة؟ بكل تأكيد ستختلف نتائج التقرير العربي بشكل كبير، لان الحكومات العربية لم تراهن على المواطن كركيزة مهمة في عملية التنمية البيئية، ولم تعمل على تغيير موقفة السلبي من البيئة. 

ويعتبر خلق حالة من الوعي البيئي النقطة الاولى في التنمية البيئة المستدامة لانها تكسب المواطن المعرفة وتخلق حالة من التفاعل بين الجمهور والمؤسسات الرسمية لنشر قيم ايجابية تجاه القضايا البيئية وحمايتها وترك القيم السلبية.‏

التعليقات
عدد التعليقات: 0
قضية وتعليق!
فيسبوك تشدد على قواعد البث المباشر
تصويت إيكو
ما هو رأيك بموقعنا،، موقع إيكو للإعلام والتسويق الاخضر
ممتاز
جيد جدا
جيد
مقبول
ينتهي التصويت بتاريخ
30/05/2019
الأحوال الجوية
القائمة البريدية
الصحة والتغذية
"حشرات" تعيش على وجهك دون علمك!
أسعار العملات
العملة سعر الشراء سعر البيع
الـدولار الامـريـكـي 3.62 3.61
الدينــار الأردنــــي 5.11 5.9
الـــيــــــــــــورو 4.09 4.08
الجـنيـه المـصــري 0.20 0.20
صوتيات ايكو
صوتيات ايكو استماع تحميل
جنيه مصري
جنيه مصري